تعاون بين مكتب دبي للتجمع البحري ونظيره الإيرلندي لتعزيز التجارة البحرية

وام - 14/06/2019

وقع "مكتب دبي للتجمع البحري - DMCO " التابع لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية" مذكرة تفاهم مع "مكتب التطوير البحري الإيرلندي - IMDO" لتعزيز التعاون البحري بين دبي وإيرلندا وتطوير العمليات التشغيلية ودفع عجلة نمو النشاطات البحرية بأنواعها.

وتأتي الخطوة بمثابة إضافة هامة لشبكة "سلطة مدينة دبي الملاحية" في شراكتها مع أبرز التجمعات البحرية العالمية والتي تتطلع من خلالها إلى مواصلة مسيرة الريادة في بناء قطاع بحري متجدد وآمن ومستدام وقادر على توجيه النمو الاقتصادي وفق قاعدة متنوعة من النشاطات الاقتصادية .

وبموجب مذكرة التفاهم الجديدة ..إتفق الجانبان على توظيف الإمكانات المشتركة في تعزيز التجارة البحرية واستكشاف آفاق جديدة لتطوير وتنفيذ مبادرات نوعية موجهة لتسخير وتطويع البحث والتطوير والابتكار والتكنولوجيا في خدمة مسيرة نمو واستدامة الصناعة البحرية.

ومن المقرر أيضا التعاون في مجالات حيوية عدة أبرزها توسيع نطاق الأنشطة البحثية ذات الصلة بتحديد وتعزيز الأثر الإيجابي لاستدامة القطاع البحري على المستويين الاجتماعي والاقتصادي محليا ودوليا فضلا عن إثراء المعرفة وتشجيع تبادل أنجح الخبرات وأفضل الممارسات الدولية وزيادة فرص الاستثمار المتبادل بين نخبة الشركات البحرية في إيرلندا ودبي.

وأكد ليام لاسي مدير مكتب التطوير البحري الإيرلندي.. الالتزام بتفعيل أطر التعاون المشترك في إطلاق محفظة متكاملة من المبادرات النوعية التي من شأنها تنافسية التجمع البحري في كل من إيرلندا ودبي.. لافتا إلى أن الشراكة الجديدة تفتح آفاقا رحبة أمام الشركات الإيرلندية للاستفادة من المكانة الريادية لإمارة دبي باعتبارها معبرا رئيسيا لحركة التجارة البحرية العالمية لا سيما مع البدء بتنفيد استراتيجية خط دبي للحرير .

من جانبه أوضح عامر علي المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية" أن مذكرة التفاهم تمهد الطريق أمام بناء علاقات فاعلة بين الشركات البحرية من إيرلندا ودبي وتفتح آفاقا جديدة لتمكين التجمع البحري الإيرلندي من الاستفادة من مبادراتهم الموجهة لتطويع الابتكار التكنولوجي في خدمة التجمع البحري لا سيما فيما يتعلق بتفنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة و"البلوكتشين".

يذكر أن التعاون المشترك بين الجانبين يشمل أيضا الترويج والتواصل الفاعل من خلال المشاركة في الفعاليات التجارية والمؤتمرات وورش العمل والندوات المحلية والدولية فضلا عن تيسير العمل المشترك في تعزيز حجم التجارة البحرية والارتقاء بالمزايا التنافسية للقطاع البحري في كل من إيرلندا ودبي.

تعليقات

كن اول من يعلق على الخبر

×